اشاد المسؤولين والمشاركين بالندوة الدولية لمدربي البراعم التي نظمها مكتب تطوير الفيفا في مدينة جدة السعودية ببرامج اعداد الواعدين والموهوبين بمراكز سمو الامير علي المنتشرة بكافة مدن ومحافظات الوطن وذلك بعدما تابعوا باهتمام بالغ العرض الذي قدمه الوفد الأردني المشارك بالندوة والذي ضم كل من المدير الفني للواعدين زياد عكوبة والمدير الفني للأكاديميات وليد فطافطة والمدير الإداري للواعدين والأكاديميات علي شهاب خلال فعاليات الدورة التي اختتمت برعاية المهندس نضال الحديد مدير مكتب التطوير وبحضور أحمد عيد الحربي عضو الاتحاد السعودي ومسئول تطوير برامج كرة القدم للبراعم في الفيفا الأسباني دياز جارسا وممثل الإتحاد الأسيوي الدكتور شامل كامل إلى جانب نخبة من المحاضرين والمشاركين والذين بلغ عددهم “32” مشارك يمثلون 11 دولة هي السعودية والعراق والاردن وفلسطين ولبنان والكويت واليمن وعمان وإيران والبحرين والامارات.

وخلال العرض اظهر الوفد الأردني مدى أهمية المراكز وما قدمته للمنتخبات الوطنية لمختلف الفئات لعمرية حيث قدم الوفد استعراضا بالأسماء لعدد من نجوم الكرة الأردنية انطلقوا من المراكز والتي تعتبر الأولى من نوعها في اسيا وأشاد الاشقاء العرب والمحاضرين باهتمام سمو الأمير علي بن الحسين نائب رئيس الاتحاد الدولي ورئيس الهيئة التنفيذية لاتحاد كرة القدم بالواعدين والموهوبين من خلال الانجازات التي حققتها المنتخبات الاردنية لمختلف الفئات العمرية وما شاهدوه من تطور في اداء الموهوبين من خلال مشاركة مجموعة منهم مع المنتخب الوطني بدورة الالعاب العربية مثلما اشادوا بمستشار سمو رئيس الاتحاد الاردني لكرة القدم الكابتن محمود الجوهري على اهتمامه الكبير بهؤلاء الواعدين و الأكاديميات في الأردن .

وخلال حفل الختام وجه مدير مكتب الفيفا لغرب أسيا المهندس نضال الحديد شكره وتقيره الى الرئيس العام لرعاية الشباب الأمير نواف بن فيصل على ثقته وإهتمامه بتلك الأنشطة والفعاليات مشيرا الى ان لعلاقة بين المكتب و الإتحاد السعودي باتت علاقات قوية لذلك حرصنا على أن تكون المملكة هي من تستضيف ندوة دولية بهذا الحجم وسط مشاركة كبيرة من الاتحادات الأهلية لاستفادة الحضور بالمعلومات الفنية التي تخص القاعدة السنية، مشيرا الى ان فيفا حريص الى إقامة العديد من الندوات لمثل هذا التخصص من منطلق الحرص على مستقبل كرة القدم في كل دول العالم ومن ضمنها دول منطقة غرب اسيا.