وسع الجهاز الفني للمنتخب الوطني لكرة القدم، بقيادة الدكتور عبدالله المسفر، دائرة الرصد والمتابعة خلال الفترة الاخيرة، بعد ان وضع تدريبات الاندية ومبارياتها الودية الى جانب استعدادات منتخبات الفئات العمرية تحت الانظار بشكل مباشر.

والى جانب الرصد المستمر للمباريات الرسمية للاندية والمنتخبات، محلياً وخارجياً، فان الجهاز الفني للنشامى بدأ منذ نهاية الموسم الماضي في تتبع مسيرة الاعداد لمختلف الفرق، عبر اجراء زيارات دورية لتدريبات الاندية والمنتخبات، لمراقبة استجابة اللاعبين وتحضيراتهم، والتزامهم ببرامج التأهيل البدني والفني استعداداً للموسم الجديد.

وبعد اعلان قائمة المنتخب الوطني مؤخراً، تأهباً للتجمع الذي ينطلق مساء الجمعة 25 آب- اغسطس، استعداداً لمواجهة البحرين ودياً، ثم لقاء افغانستان ضمن الجولة الثالثة من التصفيات الاسيوية، فان العناصر الشابة والواعدة كانت حاضرة بقوة في تشكيلة د.المسفر، بحثاً عن نقلة نوعية جديدة في مسيرة البناء لمنتخب اكثر شباباً وحيوية وقوة، بشكل تدريجي مدروس.

ويمضي الجهاز الفني للنشامى بسياسة التجديد والتطوير والارتقاء، التي رسمها منذ توليه مسؤولية قيادة المنتخب الوطني، واضعاً العديد من الاهداف الرئيسية في المرحلة القادمة، انطلاقاً من رؤية سمو الامير علي بن الحسين، والتي تركز على بناء منتخب تنافسي قادر على السير بعيداً في كأس آسيا 2019، ليشكل ذلك انطلاقة مثالية، للوصول الى كأس العالم 2022.

وكان الجهاز الفني للمنتخب الوطني، عقد على امتداد الفترة الماضية، العديد من اللقاءات مع الاجهزة الفنية لاندية المحترفين ومنتخبات الفئات العمرية، ركز خلالها على ابراز اهدافه وتطلعاته للمرحلة القادمة، موجهاً ايضاً رسالة واضحة لجميع اللاعبين، تؤكد خضوعهم للرصد والمتابعة المباشرة وبشكل دائم، داخل الملعب وخارجه، وأن الاولوية دائماً للاكثر عطاء، وكل الاسماء تقع ضمن خيارات النشامى.

متابعات الجهاز الفني لتدريبات ومباريات المنتخبات والاندية، افرزت قائمة من اللاعبين، غلب عليها طابع التجديد، واخذت في عين الاعتبار معايير واضحة، ترتكز بالدرجة الاولى على الجاهزية والعطاء المتصاعد.

وفي هذا السياق، فان الجهاز الفني اصبح مطلعاً بشكل مباشر على بيانات اللياقة البدنية لمختلف اللاعبين في انديتهم، وكافة التفاصيل الادارية المتعلقة بالالتزام بالتمارين، والعديد من الامور التي يعنى بها المنتخب الوطني، مستثمراً اللقاءات الدورية مع مدربي الاندية، والزيارات الميدانية للتدريبات والمباريات الودية، لتضاف الى الرصد الدائم للبطولات الرسمية محلياً وخارجياً.

يرسخ الجهاز الفني للمنتخب الوطني مفهوماً جديداً من خلال ألية عمله، ليكشف عن العديد من المعايير الاساسية خلال اختياره قائمة النشامى.. متابعة ادق التفاصيل لمختلف اللاعبين مع الاندية والمنتخبات، والاستماع الى اراء مدربين الفرق، والاطلاع على بيانات رقمية بشأن الاختبارات البدنية والتقارير الطبية الى جانب التفاصيل الادارية، بهدف انتقاء الابرز والافضل في التجمعات القادمة.