أكد مدير تراخيص الأندية بالاتحاد الاردني لكرة القدم ومستشار تراخيص الاندية بالإتحاد الآسيوي أحمد ماشة، أن جميع أندية المحترفين أنجزت متطلبات ومعايير الترخيص لثلاثة مواسم سابقة، وعلى علم ودراية كاملة بأمور الترخيص باستثناء ناد السلط، الذي تأهل الى دوري المحترفين للموسم المقبل، وهو سيقوم بذلك خلال الفترة المقبلة.

 

وبين ماشة خلال حديثه لموقع الإتحاد الرسمي، أنه سيتم إصدار كتيب تعليمات يحتوي على جميع متطلبات وأنظمة التراخيص بأنواعها وارساله للأندية، ويحتوي أيضا على أوراق توضيحية لشرح عملية إصدار الرخص بأشكالها ( المحلية وكأس الإتحاد الآسيوي وبطولة دوري أبطال آسيا ).

 

وقال : تم مخاطبة جميع أندية المحترفين لضرورة تحديد نوع الرخصة التي سيعتمدها كل ناد في الموسم الجديد 2018-2019، مع ضرورة تعيين شخصا مسؤولا عن امور الترخيص وبصفة ضابط ارتباط لكل ناد، وأن يكون قادرا على استخدام نظام الترخيص الالكتروني بعد أن يتم التدريب عليه من قبل الإتحاد.

 

ولفت الى أنه سيتم العمل على تدريب ضباط الارتباط على أنظمة جديدة كتسجيل اللاعبين والخدمات التي تخص شؤون الأندية ودائرة المسابقات عبر الموقع الالكتروني، بالإضافة لتسجيل اللاعبين عبر نظام  Fifa Connect، ونظام المسابقات CMS، ونظام الانتقالات الدولية Fifa TMS.

 

وكشف ماشة أن المرحلة الاخيرة من التدريب تعنى بكيفية استخدام نظام تسجيل اللاعبين، وإصدار الباجات الكترونيا عبر برنامج خاص بالإتحاد، يساعد الأندية على توفير الجهد والوقت، وذلك يخدم تحديدا الاندية التي تقع مقراتها خارج العاصمة.

 

وأعلن مدير الترخيص أن الإتحاد الآسيوي اختار أندية الوحدات والفيصلي والجزيرة، لزيارات التقييم من قبل دائرة التراخيص بالإتحاد الآسيوي وبالتعاون مع دائرة التراخيص بالإتحاد الاردني، وسيتم تدقيق الأوراق المطلوبة والإطلاع على الملفات الخاصة بالترخيص لكل ناد وذلك بالفترة من 26 – 28 حزيران الحالي.

 

وأوضح انه سيتم استحداث معايير جديدة خاصة بتطوير الأعمال بالأندية، ومن متطلباتها أن يكون لكل ناد مسؤولا مختصا بجوانب التسويق.

 

وبخصوص الأمور المالية، قال : هناك اجراءات خاصة بالمعايير المالية سيتم توضيحها للأندية، بحيث يتم فصل الأمور المالية الخاصة بنشاط كرة القدم عن باقي الأنشطة الأخرى، لتصويب الحركات المالية الواردة والصادرة الخاصة بكرة القدم فقط، وتكون معززة بمستندات تفصيلية واضحة أكثر لكي تواكب المتطلبات الآسيوية والدولية، وتصبح هناك قاعدة بيانات مالية واضحة وشاملة لكل ناد داخل الإتحاد، ليتم بالمراحل المتقدمة إعتماد تطبيق سياسات اللعب المالي النظيف.

 

وفي نهاية حديثه، أكد ماشة أن اتحاد الكرة سيعقد ورشات عمل تدريبية مكثفة لمسؤولي التراخيص – ضباط الارتباط- بالإضافة للمسؤولين الماليين للأندية، لتطوير النظام المالي لدى الاندية وكيفية فصل الأمور المالية الخاصة بنشاط كرة القدم عن باقي الأنشطة الاخرى التي يمارسها النادي.