استأنف منتخب الناشئين ت 16 عام لكرة القدم تدريباته مساء السبت 13 كانون الثاني، والتي تمتد ليوم الجمعة 19 ذات الشهر على ملاعب البولو، بقيادة المدير الفني عبد الله القططي، استعدادا للنهائيات الاسيوية في ماليزيا أيلول القادم.

 

وكان الجهاز الفني للمنتخب قرر إيقاف تدريباته الاسبوعية، لإتاحة الفرصة للاعبين للإنتهاء من الامتحانات المدرسية، بعد أن كان يجري تدريباته يومي الاثنين والثلاثاء من كل اسبوع للحفاظ على الجاهزية البدنية والفنية.

 

هذا ويلتقي المنتخب فريق الجزيرة سن 19 الثلاثاء 16 كانون الثاني على ملعب البولو، والوحدات سن 19 الجمعة 19 من ذات الشهر على نفس الملعب.

 

وفي سياق متصل اجتمع القططي مع مدربي الأندية قبل بداية التدريبات، وتم إطلاعهم على البرنامج الفني التفصيلي لهذا الأسبوع وما يرتبط به من أحمال تدريبية، لرفع درجة التنسيق والتواصل بين الجهاز الفني للمنتخب ومدربي الأندية، لما فيه مصلحة للاعبين.

 

وبين القططي “أن هذا الاسبوع التدريبي المكثف يعتبر الأول للمنتخب منذ بداية دوري الناشئين، الذي يهدف الى المحافظة على الإنسجام بين اللاعبين، واختبار بعض اللاعبين الجدد الذين تم استدعائهم للإنخراط في تدريبات المنتخب”.

 

وأضاف “من الناحية الفنية، سيتم العمل على تطوير بعض الجوانب المهارية المرتبطة بتطبيق أسلوب الإستحواذ على الكرة، وما يحتاجه هذا الأسلوب من أساسيات مهارية، كما سيتم التركيز تكتيكياً على عملية البناء من الخلف تحت الضغط، كما تم ترتيب مباريات ودية مع أندية محلية من فئة الشباب، حيث تعتبر الفئة العمرية الأكبر سناً فرصة لنا لتطبيق أهداف هذه المرحلة”.

 

بدوره كشف مدير المنتخب خالد نمر، أن المنتخب لديه مباريات ودية دولية نهاية الشهر المقبل ضد منتخبات إِفريقية قوية، ومعسكرات داخلية وخارجية بالفترة القادمة، يتخللها مباريات ودية محلية ودولية بعد انتهاء دوري الناشئين.

 

يذكر أن المنتخب تحصل على المركز الأول في مجموعته في تصفيات كأس آسيا، واستطاع الظفر ببطاقة التأهل للنهائيات الاسيوية، بعدما حقق الفوز في اولى مبارياته على نظيره السعودي بنتيجة 2-1، وعلى سريلانكا 7-0، والتعادل مع أوزبكستان 0-0، والفوز على البحرين 3-2.

 

ويضم الجهاز الفني والاداري للمنتخب بالاضافة للقططي مدير المنتخب خالد نمر، المدرب بدران الشقران، مدرب الحراس كامل جعارة، المسؤول الاعلامي احمد الزاغة، المعالج علي جرادات ومسؤول اللوازم موسى ابو رزق.