ودّع المنتخب الوطني ت 23 لكرة القدم، النهائيات الاسيوية المقامة في الصين، بعد خسارته امام نظيره العراقي 0-1، اليوم 16 كانون الثاني على ستاد مجمع تشانغشو الرياضي ضمن الجولة الثالثة لمنافسات المجموعة الثالثة.

وتجمد رصيد المنتخب عند نقطتين واستقر في المركز الثالث رفقة السعودية، فيما تأهل كل من العراق (7) نقاط، وماليزيا (4) نقاط للدور ربع النهائي من البطولة.

ونجح بشار رسن في تسجل الهدف الوحيد للمنتخب العراقي (48).

ومثل المنتخب في المباراة: رأفت الربيع، مصطفى عيد، جبر خطاب، يزن العرب، ورد البري (خالد الدردور)، سعد الروسان (أنس العوضات)، ابراهيم الخب، أحمد عرسان (سليمان أبو زمع)، محمود شوكت، موسى التعمري وأحمد الرياحي.

بدأ المنتخب العراقي المباراة متقدماً نحو الأمام، محاولاً تسجيل الهدف الاول منذ الدقائق الاولى، وتكفلت العارضة بافشال المزاعم العراقية مرتين، بعد رأسية محكمة (1)، وتسديدة من حافة منطقة الجزاء (4)، وعاد العراقي ليشكل خطورته من ضربة حرة في لامست الشباك الخارجية (9).

وظهرت اولى محاولات المنتخب بعد توغل التعمري من الجهة اليمنى وانفراده بحارس المرمى الذي انقذ الموقف (17)، والغى الحكم هدفاً عرقياً بعد كرة رأسية اشترك المهاجم بها مع الحارس الربيع (21)، وعاد العراقي ليرمى بثقله في الامام واضاع فرصة محققة للتسجيل بعد سلسلة من التمريرات انتهت بتسديدة بجانب المرمى (35).

ضياع الفرص العراقية اعطت بعض الثقة للاعبي المنتخب في التقدم للامام، فبعد تسديدة شوكت الذي تصدى لها الحارس وعادت لمصطفى الذي ارسلها كرة عرضية لم يحسن الرياحي في ترجمتها لاولى الاهداف (38)، واضاع فرصة اخرى للتسجيل من كرة ثابته سددها فوق المرمى (45+1)، لينتهي الشوط الاول بالتعادل 0-0.

في الشوط الثاني ساد الحذر من الجانب العراقي، وبدت اولى محاولات المنتخب من كرة ثابته من الجهة اليمنى سددها شوكت الا ان الحارس ابعدها من الزاوية البعيدة (47)، ومن كرة غالطت الحارس الربيع نجح رسن في تسجيل الهدف الوحيد للمنتخب العراقي بعد تسديدة قوية لم يحسن التعامل معها (48).

الهدف العراقي جعل المنتخب يرمى بكل اوراقه في الامام، فدفع الجهاز الفني بورقة (ابو زمع والدردور والعوضات)، ومع تراجع المنتخب العراقي للخلف بغية المحافظة على الهدف الوحيد، لم تفلح محاولات الدردور من كرة رأسية ومتابعة من على خط المرمى في ادارك التعادل للمنتخب لتنتهي المباراة بفوز المنتخب العراقي بهدف نظيف.

وعقب الخسارة عزا المدير الفني للمنتخب ايان برونسكيل خروج المنتخب من النهائيات الى بعض الاخطاء الفردية التي كلفت المنتخب التعادل في المباراتين امام السعودية وماليزيا وضياع 4 نقاط كانت كفيلة بتأهل المنتخب للدور ربع النهائي.

واكد خلال حديثه في المؤتمر الصحفي الذي اعقب المباراة ان اللاعبين قدموا افضل ما لديهم خلال مباراة العراق، مضيفاً ان على الجميع التعلم من الاخطاء للتطور مستقبلاً.

وقال ” لا شك ان لاعبي المنتخب العراقي يتمتعون بخبرة عالية، لقد سجلوا الهدف في بداية الشوط الثاني واستطاعوا المحافظة عليه.. غياب بهاء فيصل عن مباراتين كلفنا الكثير، كان من الممكن ان يسجل في مباراة اليوم وفي مباراة ماليزيا”.