انطلقت الثلاثاء 1 آب الحالي، تدريبات المرحلة الثانية لمراكز الأمير علي للواعدين برعاية “بيبسي”.

 

وحسب المدير الفني لمراكز الواعدين في اتحاد كرة القدم عصام التلي، “استهدفت التدريبات التي جرت في مراكز الواعدين المنتشرة في مختلف مناطق وأقاليم المملكة، الأطفال من مواليد (2004 – 2007)، وتضمنت جوانب الإحماء الخفيف بدون كرة، وفقرة ألعاب تنشيطية وترويحية بهدف إدخال اللاعبين في أجواء حماسية بعيدة عن التوتر والشد العصبي، تدفعهم لإخراج مواهبهم وإبراز قدراتهم من أجل الوقوف على مستواهم الحقيقي”.

 

وقال التلي في معرض حديثه للموقع الرسمي للاتحاد: “استقبلنا على مدار اليومين الماضيين، أعدادًا كبيرة من الراغبين بالانضمام للمراكز؛ حيث وصل الرقم لـ 600 طفلٍ، إضافة إلى 1200 آخرين موجودين منذ المرحلة الأولى من التدريبات التي تقام بواقع 3 أيام في الأسبوع وتستمر لغاية 15 كانون أول المقبل”.

 

وتابع: “نهدف من خلال هذه المرحلة، إلى إتاحة الفرصة أمام الجميع، وإفساح المجال أمام الراغبين من الأهالي بتسجيل أبنائهم؛ حيث قمنا ومن خلال الصفحة الرسمية (دوري بيبسي للواعدين) على موقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك”، باستهداف المتابعين من خلال نشر الإعلانات وإعلامهم بكل ما يتعلق بنشاطات الواعدين ومواعيد التسجيل والتدريبات”.

 

وواصل: “نحرص على خلق حالة من الانسجام والتناغم بين الأطفال؛ بدمج كل فئتين عمريتين متتاليتين بالسن ليتشاركوا التمارين وأرض الملعب، ونعمل على صقل شخصياتهم وإكسابهم مهارات التواصل وبناء جسور المعرفة والعلاقات فيما بينهم”.

 

وأضاف: “يحدونا الأمل أن نتشارك مع المجتمع مسؤولياته، ونأخذ على عاتقنا الالتزام تجاه ذلك؛ عبر الدور البارز الذي تلعبه الرياضة كأداة لتحقيق الأهداف التنمويّة ووسيلة لتطوير المهارات الحياتيّة ودمجها بسلوك كرة القدم، وتعزيز الجانب الاجتماعي والسلوكي لدى المجتمعات والأفراد”.

 

وتحرص شركة “بيبسي” الاردن على رعاية ودعم مراكز سمو الامير علي للواعدين باعتبارها مصنعًا لنجوم الكرة الاردنية ومصدرًا لاكتشاف المواهب من الفئات العمرية التي تحظى بالاهتمام الاداري والفني من اتحاد كرة القدم.